من وجهة نظرنا

      • المجتمع الريفى يدعو للقضاء على ختان الإناث

        23 نوفمبر 2014

        image
        فتيات من بئر عنبر(قنا) حيث أن المجتمع حشد قوته لإنهاء ختان الإناث (صورة خوسيه سانشيز/البرنامج الإنمائي)

        زرت فى الأيام القليلة الماضية قرية بئر عنبر بمركز قفط ،بمحافظة قنا، وأتيحت لى فرصة الإستماع الى رسالة قوية من المجتمع الريفى بتلك المنطقة والتى تم توجيهها الى بقية مجتمعات مصر وذلك لوضع حد الختان الإناث كعادة ضارة. واستنكرت القرية كلها، من طلاب المدارس لشيوخ القرية، الختان لكونه يعد "عنفا،" و "خطأ"، و"ضارا." الى اليوم، تتعرض الكثير من النساء والفتيات للختان تحت مسمى " التقاليد ."وقد وصل معدل الختان للنساء ما بين ٥١-٩٤ عاما إلى ٤٥% وفقا لبيانات المسح الديموجرافي والصحي لعام ٢٠٠٨. ولكن كما أكد أهالى بئر عنبر، فإن المرأة المصرية تستحق تقاليد جديده وهي حماية حقوق المرأة والحفاظ عليها. ومع ذلك فأن هناك تغييرا وفرقأ كبيرا يحدث ان بفضل الجهود المشتركة للعائلات، و نشطاء المجتمع، والسلطه، و الهيئات التنموية والإعلام من أجل القضاء على هذه الممارسة الضارة.ولنكن صرحاء: لا يوجد مبرر لتلك الممارسة سواء من الناحية الأخلاقية، الدينية، الثقافية، الطبية أو غير ذلك من المبررات."فالقطع" يذل ويجرح إنسانيتهن. وهذه الممارسة هى انتهاك لحقوق الإنسان ويجب معارضتها الى أن يتم القضاء عليها. وفى الوقت الذى اجتمعنا فيه داخل الجمعية، تقدمت مجموعة من الفتيات وأرسلن تلك الرسالة :" إحنا أساسا كاملين ليه  مصّريين تخلونا ناقصين، بالختان ظلمتونا.. حرام عليكم بقى أرحمونا". وبمجرد إنتهائهن من الرسالة، وقف جميع الحضور من شباب، أهالى،  للمزيد

      • الأزمة في سوريا: الحرب الأهلية والتهديد العالمي

        26 يونيو 2014

        image
        خيام في مخيم عتمة للسوريين النازحين داخليا على الحدود مع تركيا. صورة جودي هيلتون

        لا تزال الحرب المروعة في سوريا تزداد اشتعالا، بل ويمتد لظاها إلى خارج حدود البلد. وثمة تصور بارد يبدو أنه أخذ يترسخ، ألا وهو أن تسليح الطرفين والوقوف موقف المتفرج من النزاع المحتدم هو كل ما يمكن القيام به. غير أن المجتمع الدولي يجب ألا يُترك شعب سوريا والمنطقة لموجات لا نهاية لها من القسوة ومن الأزمات. فالخسائر في الأرواح قد يبلغ الآن عددها ما يفوق بكثير 000 150 شخص. وقد اكتظت السجون ومرافق الاحتجاز المؤقتة بالرجال والنساء، بل وحتى بالأطفال. وتنتشر على نطاق واسع عمليات الإعدام بإجراءات موجزة، وأعمال التعذيب الذي يعجز عنه الوصف. كذلك يموت الناس من الجوع ومن أمراض معدية كانت فيما سبق أمراضا نادرة. وتحولت مراكز حضرية بأكملها وأجزاء من تراث البشرية المعماري والثقافي العظيم إلى أطلال. وتسير سوريا اليوم بخطى متسارعة نحو التحول إلى دولة فاشلة. وتبذل الأمم المتحدة جهودا دؤوبة لمعالجة الأسباب الجذرية للنزاع والتصدي لآثاره المدمرة. وتؤدي الجهود التي نبذلها على الصعيد الإنساني وغيره من الأصعدة إلى إنقاذ الأرواح والتخفيف من حدة المعاناة. ولكن هدفنا الأساسي وهو إنهاء النزاع - لم يتحقق بعد. وقد أخذت آفاق السلام الحالكة تزداد إظلاما مع اندلاع أعمال العنف والتوترات الطائفية في العراق. وأصبحت وحدة وسلامة اثنين من البلدان الرئيسية، وليس بلدا واحداً، في خطر. ويمكن للنقاط الست التالية  للمزيد

      • ضحايا ختان الإناث يجعلن العادة الضارة تتحول لجريمة

        18 يونيو 2014

        image
        كرفانات متنقلة في المناطق الريفية في القرى، مصر لرفع مستوى الوعي حول ختان الإناث. صورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مصر

         ١٤يونيو هو اليوم الوطني للقضاء علي ختان الإناث تكريما للطفلة بدور شاكر ذات الاثنى عشر عاما من المنيا، والتي راحت ضحية هذه العادة الغير إنسانية في نفس ذات اليوم من عام ٢٠٠٧ . في يونيو ٢٠١٣ ، لقيت سهير الباتع من الدقهلية وتبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما نفس المصير. وتحمل هاتين المأساتين الما موجعا، لكن لم تذهبا هبائا، فنتيجة للتعبئة العامة،تم تجريم ختان الإناث في عام ٢٠٠٧ وفقا للقانون ويجرى حاليا نظر القضية الجنائية الأولي. ختان الإناث هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وواحد من أسوء أشكال التمييز ضد النساء والفتيات. كان ختان الإناث من القضايا الغير قابله للنقاش إجتماعي السنوات عديدة. والمقبول بشكل كبير نتيجة للعقليات المحافظة، خاصة فى المناطق الريفية بالإضافة الى الظروف الإقتصادية والإجتماعية الفقيرة و ضعف الخدمات العامة. ورغم ارتفاع معدل الانتشار خاصة بين النساء الأكبر سنا ، فإن الفتيات والأمهات اللاتي ينتمين للجيل الجديد هن أكثر تجاوبا مع حملات التوعية لمناهضة ختان الإناث. أشارت بيانات المسح الديموجرافي والصحي حدوث بعض التحسن على مدار العقدين السابقين؛ فوصل معدل الإنتشار فى عام ٢٠٠٨ الى ٧٤% للنساء ما بين ١٥-١٧عاما مقارنة ب٩٥% للنساء ما بين ٣٠-٣٤ عاما . ولكن يبقى مبعث القلق فى ان %٧٢ من الممارسة تتم عن طريق أطباء. ساهمت الجهود المشتركة لنشطاء المجتمع، والمسؤولين، و الوكالات  للمزيد

      • إتاحة الفرصة للشباب: سبيل المنطقة العربية إلى المضي قدماً | سيما بحوث

        31 مارس 2014

        image
        يحيى يوسف الدقيس في برنامج التدريب المهني بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. الصورة: صلاح ملكاوي / برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

        يعقد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هذا الأسبوع في تونس منتدى لإطلاق استراتيجية جديدة على المستوى العالمي تضع الشباب في قلب كل ما يقوم به البرنامج من أعمال في مختلف أقطار العالم. فاليوم في جميع أنحاء العالم، يعمل الشباب على تشكيل التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وعلى تطوير المعايير والقيم الاجتماعية، وبناء أسس المستقبل للعالم أجمع. ومن هنا تكتسب هذه الاستراتيجية أهميتها لأنها تتيح لنا دعم الاستفادة من تلك الطاقة بشكل أفضل لصالح الجميع. الاستراتيجية التي تصدر بعنوان "تمكين الشباب من أجل استدامة المستقبل"، ترتكز على رؤية مفادها أن الشباب إذا ما تم تزويده بالمعلومات، و إتاحة الفرصة لمشاركته، وتمكينه من المساهمة في التنمية البشرية المستدامة، فإن الأسر والمجتمعات والأمم تصبح أقوى وتصيرأقدر على الصمود في وجه التحديات التي تواجه العالم اليوم. ولقد شرفت بصفة خاصة كمديرة المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن البرنامج أطلق استراتيجيتة العالمية من تونس، البلد العربي الذي يقف اليوم في موقف قوي على مفترق الطرق بين الشباب والتنمية في المنطقة العربية. فهنا قبل أكثر من ثلاث سنوات قاد الشباب واحدة من أبرز التحولات التي شهدتها المنطقة العربية على الاطلاق – بل وفي الحقيقة العالم بأسره. وألهمت شجاعتهم وصمودهم الكثيرين في أنحاء المنطقة الذين هبوا يطالبون بالكرامة والعدالة الاجتماعية، في واقعة أبهرت الكثير من دول العالم،  للمزيد

      • ما الذي يستطيع أن يقوم به المجتمع الدولي بشأن سوريا في الوقت الراهن

        13 يناير 2014

        image
        اللاجئين السوريين يشاركون في حدث لنشر الوعي القائم على النوع في مخيم كرجوسك في اربيل، العراق. صورة: سارة شاردننس/برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

        لا تزال الصور المأسوية للموت والدمار والمعاناة ترد من سوريا في وقت يدخل فيه النزاع عامه الثالث تقريبا. وقد قتل ما يزيد على100,000سوري حتى الآن، وشرد ما يقارب 6.5 ملايين شخص من ديارهم بسبب القتال. ولكن فإن محنة سوريا لا تتجسد فحسب في المعاناة الإنسانية التي ستنتهي عندما تتوقف الأعمال العدائية. وفي الوقت الذي أصبح فيه ما يزيد على 50 في المائة من سكان سوريا يعيشون في فقر، ثمة أزمة ستكون لها انعكاسات طويلة الأمد على التنمية. فبسبب تدمير الهياكل الأساسية وانهيار الخدمات وتفكك الاقتصاد وزحف البطالة--وهي كلها خسائر مباشرة للقتال -- تراجعت مستويات التنمية في سوريا إلى المستويات التي كانت عليها منذ ما لا يقل عن 35 عاماً. ولجأ ما يزيد عن 2.3 مليون سوري فعلا إلى البلدان المجاورة: لبنان والعراق والأردن وتركيا ومصر. ويشكل اللاجئون في الوقت الراهن ما يقارب 10 في المائة من سكان الأردن و 20 في المائة من سكان لبنان. ويغير هذا التدفق التوازن الديمغرافي في البلدان المضيفة والمجتمعات المحلية، حيث يهدد بتأجيج التوترات الاجتماعية وزيادة التنافس على الموارد الشحيحة أصلا من قبيل الأرض والمياه وفرص العمل. ويتعاظم احتمال عدم الاستقرار. ويلتقي المجتمع الدولي، يوم الأربعاء، في الكويت لمناقشة تمويل العمل الجاري على قدم وساق لتخفيف حدة الأزمة في سوريا. ولمنع النزاع من زرع بذور عقود  للمزيد

      • صراع الأجيال: كيف يمكن للنسب العالية من الشباب أن تؤجج النزاعات | هنريك أورال

        20 ديسمبر 2013

        image
        النازحيين من الصراع في سوريا (صورة: المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين).

        يشهد عصرنا الحالي تغييرات سكانية غير مسبوقة، وبحلول عام 2050 سيصل عدد سكان العالم حسب التقديرات إلى 9.6 بليون إنسان يتركزون في المدن في جميع أنحاء العالم، وستؤدي التركيبة السكانية دوراً مهماً في الوضع العام للسلام والاستقرار في أي بلد. يركز البحث الذي أجريه على العلاقة بين التجمعات السكانية التي تتضمن أعداداً متزايدة من الشباب، أو ما يُطلق عليه علماء الاجتماع ’الطفرة الشبابية‘، وبين انعدام الاستقرار واندلاع النزاعات. ثمة 68 بلداً في العالم، بما فيها أفغانستان والعراق ومالي ونيجيريا واليمن، تتسم بهرم سكاني يميل بشدة نحو الفئات السكانية الشابة. وفي العديد من هذه البلدان، تصل نسبة الشباب من الفئة العمرية بين 15-24 عاماً من بين مجموع السكان البالغين أكثر من 30 بالمائة، وتشهد هذه البلدان حالياً أوضاع يسودها العنف أو الاضطرابات الاجتماعية أو السياسية. وفي حين أن الطفرات الشبابية ليست السبب الوحيد للعنف، فإنها عندما تقترن بمستويات تعليم منخفضة، وسوق عمل ضعيف غير قادر على توظيف أعداد كبيرة من العمال الشباب، وعندما يكون النظام السياسي غير مفتوح للمشاركة ويستبعد الشباب، فإن كل ذلك يزيد خطر نشوب النزاعات. يمثل النزاع الحالي في سوريا مثالاً بارزاً على هذا الأمر. ففي عام 2000، كان يوجد في سوريا ثالث أكبر طفرة شبابية في العالم، وكذلك أحد أدنى معدلات التعليم الثانوي في منطقة الشرق الأوسط وشمال  للمزيد

      • اليوم العالمي لحقوق الإنسان | اسماعيل ولد الشيخ أحمد

        10 ديسمبر 2013

        image
        إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الممثل المقيم للأمم المتحدة

        بادئ ذي بدء، أود أن أعبر عن أعمق التعازي للشعب اليمني بعد الأحداث الحزينة الخميس الماضي. قلوبنا مع أسر وأصدقاء الضحايا الذين سُلبوا من حقهم الإنساني الأساسي- حق الحياة، وتنضم إليّ عائلة الأمم المتحدة بأكملها في اليمن في مواساتها لكم في الأرواح التي فقدت وفي الجرحى. شهد الأسبوع الماضي كذلك بلوغ قائد عظيم وقدوة عالمية لخاتمة حياة ملهمة وحافلة بالعطاء، وإذ نحتفل اليوم باليوم العالمي لحقوق الإنسان، نستذكر كيف أن هذا القائد بدأ نضالاً علينا أن نواصله. قال نيلسون مانديلا ذات يوم: "الحرية ليست أن تتحرر من الأغلال التي تقيدك بل أن تحيا حياة تحترم حرية الأخرين وتنميها". حريتنا وحقوقنا تعتمد على بعضنا البعض، إننا مدعوون إلى صون ليس فقط حقوقنا وإنما حقوق أخواننا وأخواتنا، بغض النظر عن العرق أو الدين أو القبيلة أو الجنسية أو النوع. ويكمن احترام حقوق الإنسان في صميم كل العمل الذي نقوم به في منظمة الأمم المتحدة، ليس لأن هذا هو الصواب من الناحية الأخلاقية والعالمية فقط، بل كذلك لأننا نؤمن بشدة بأن احترام حقوق الإنسان هو النهج الوحيد الذي سيعزز التنمية طويلة المدى والسلام والاستقرار في البلاد. تواجه اليمن العديد من التحديات ويجب أن يكون احترام حقوق اإلإنسان هو جوهر كل الأنشطة التي تتعاطى مع هذه التحديات. وهذا يشمل الحقوق السياسية مثل حرية التعبير والحماية  للمزيد

      • لمستقبل المنطقة العربية، الماء أكثر أهمية من النفط | سيما بحوث

        28 نوفمبر 2013

        image
        البرنامج الإنمائي في لبنان

        يتنامى اليوم في جميع أنحاء المنطقة العربية توافق في الآراء أن الشعوب العربية تواجه تحولاً جديداً في علاقتها مع العالم الطبيعي. فإذا ما شكلت السنوات السبعين الماضية عصر النفط في المنطقة العربية، فإن السنوات المقبلة بلا شك سوف يشكلها إلى حد أكبر بكثير مدى نجاحنا في الاستفادة من أحد أهم الموارد الطبيعية الأخرى: المياه. يطلق هذا الأسبوع المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) تقريراً جديداً حول مستقبل المياه في المنطقة العربية بعنوان "حوكمة المياه  في المنطقة العربية: بين تأمين العجز وضمان المستقبل" وتتلخص أطروحته الرئيسية في أن المستقبل ستحدده قدرة الدول العربية على إدخال تحسينات جذرية في طريقة إدارتها للموارد المائية. خلال العقود الأخيرة، ساعدت ثروة النفط والغاز على تحقيق قدرٍ كبيرٍ من التحديث شمل تحسنٍ غير مسبوق في مؤشرات التنمية البشرية، ولكن المحافظة على استدامة ما أحرزناه من تقدمٍ يتطلب منا معالجة قضية المياه بذات القدر من الاهتمام والتوقير الذي أوليناه لموارد الطاقة لدينا – بل وربما بقدرٍ أكبر. وكما يؤكد تقريرنا، فقد يكون لدى المنطقة العربية أكبر مخزون من النفط في العالم، ولكن لديها في الوقت ذاته أدنى مستويات توافر المياه. ويؤكد التقرير أن التحديات المائية التي تواجه المنطقة العربية هي جزء لا يتجزأ من مجموعة أوسع بكثير من القضايا ذات الأهمية المحورية في حاضرنا  للمزيد

      • أجندة ما بعد عام 2015: تغيير جذري في صنع القرار العالمي | أولاف كيورفين

        17 أبريل 2013

          للمرة الأولى في التاريخ، تشرك الأمم المتحدة الناس من جميع أنحاء العالم في صياغة أجندة عالمية: الأهداف الإنمائية القادمة. وقد وصلنا إلى آفاق جديدة باستخدام الوسائط الرقمية، وتكنولوجيا الهاتف المحمول، والمقابلات التي تجرى من الباب إلى الباب لإدماج أكبر عدد ممكن من الأفراد في النقاش الدائر حول الأهداف المستقبلية لمكافحة الفقر، التي تستند إلى الأهداف الإنمائية للألفية. وحتى الآن، شارك ما يقرب من نصف مليون شخص في "الحوار العالمي" الدائر. وتدور المناقشات على منابر عدة: حيث ينظم ما يقرب من 100 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ورش عمل محلية بمشاركة الشباب، والنساء المستضعفات، والمعاقين، وغيرهم من الفئات المهمشة؛ وتجري إحدى عشرة مشاورة مواضيعية على شبكة الإنترنت من خلال موقع العالم الذي نريد في عام 2015 (The World We Want 2015)، حيث يمكن للأفراد الإسهام فيها بأفكارهم حول قضايا مثل انعدام المساواة والأمن الغذائي والحصول على المياه؛ واستقصاء الأمم المتحدة العالمي من أجل عالم أفضل (MY World)، المتوافر بعشر لغات، والذي يدعو الناس إلى التصويت لاختيار ست أولويات من بين 16 أولوية لأجندة التنمية المستقبلية. وقد قدمت الآراء الناجمة من الحوار إلى الفريق رفيع المستوى المعني بأجندة التنمية لما بعد 2015، وإلى ممثلي الدول الأعضاء التي ستتفاوض في نهاية الأمر حول مجموعة الأهداف التالية. ومن بين الأمور البارزة التي  للمزيد

      • استهداف قوانين تحديد الأسلحة المتساهلة | جوردان ريان

        25 مارس 2013

        image
        البرنامج الإنمائي في السودان

        حاجتنا إلى تنظيم أفضل لتجارة الأسلحة الدولية. اليوم. يرجع الفضل في ندرة الحروب بين الأمم اليوم بالمقارنة لما كان عليه الحال في أوقات أخرى على مدار التاريخ، في جزء منه، إلى الجهود التي تبذلها منظمات مثل الأمم المتحدة والدول الأعضاء بها. وبكل تأكيد ما زالت هناك توترات مثل تلك التي بين باكستان والهند، والكوريتين الشمالية والجنوبية، إلا أن الصراعات الوخيمة، أي تلك التي تخلف أكثر من 1000 قتيل في العام، قد انخفضت إلى النصف فيما بين عامي 1980 و2000، ولم تزل تواصل انخفاضها. ولكن، ليس بوسعنا الاحتفال بذلك بعد. فما زال العنف المسلح يحصد أرواح أكثر من نصف مليون شخص كل عام. وفي الوقت الذي يحاول فيه الحضور المجتمعون في الأمم المتحدة بنيويورك الاتفاق بشأن اتفاقية دولية لتجارة الأسلحة، فإن الانتشار الواسع للأسلحة ما زال يسبب المعاناة للملايين حول العالم. وفي الوقت الذي تخفت فيه الحروب "التقليدية" بين الدول، فإن أنواعاً جديدة من العنف بدأت تحتل الصدارة. فالصراعات غير المتماثلة، كما في أفغانستان وسوريا، والعنف بين المجتمعات المحلية مثل الذي ما زلنا نشهده في الصومال، والعنف المرتبط بالجريمة، مثل الذي نشاهده في السلفادور وهندوراس والمكسيك، أصبحت القاعدة الجديدة في العديد من البلدان الهشة. وفي مقابل كل حالة وفاة جراء إحدى الحروب المعروفة، يسقط حالياً تسع ضحايا بسبب جرائم عنف العصابات أو  للمزيد