من وجهة نظرنا

      • الأزمة في سوريا: الحرب الأهلية والتهديد العالمي

        26 يونيو 2014

        image
        خيام في مخيم عتمة للسوريين النازحين داخليا على الحدود مع تركيا. صورة جودي هيلتون

        لا تزال الحرب المروعة في سوريا تزداد اشتعالا، بل ويمتد لظاها إلى خارج حدود البلد. وثمة تصور بارد يبدو أنه أخذ يترسخ، ألا وهو أن تسليح الطرفين والوقوف موقف المتفرج من النزاع المحتدم هو كل ما يمكن القيام به. غير أن المجتمع الدولي يجب ألا يُترك شعب سوريا والمنطقة لموجات لا نهاية لها من القسوة ومن الأزمات. فالخسائر في الأرواح قد يبلغ الآن عددها ما يفوق بكثير 000 150 شخص. وقد اكتظت السجون ومرافق الاحتجاز المؤقتة بالرجال والنساء، بل وحتى بالأطفال. وتنتشر على نطاق واسع عمليات الإعدام بإجراءات موجزة، وأعمال التعذيب الذي يعجز عنه الوصف. كذلك يموت الناس من الجوع ومن أمراض معدية كانت فيما سبق أمراضا نادرة. وتحولت مراكز حضرية بأكملها وأجزاء من تراث البشرية المعماري والثقافي العظيم إلى أطلال. وتسير سوريا اليوم بخطى متسارعة نحو التحول إلى دولة فاشلة. وتبذل الأمم المتحدة جهودا دؤوبة لمعالجة الأسباب الجذرية للنزاع والتصدي لآثاره المدمرة. وتؤدي الجهود التي نبذلها على الصعيد الإنساني وغيره من الأصعدة إلى إنقاذ الأرواح والتخفيف من حدة المعاناة. ولكن هدفنا الأساسي وهو إنهاء النزاع - لم يتحقق بعد. وقد أخذت آفاق السلام الحالكة تزداد إظلاما مع اندلاع أعمال العنف والتوترات الطائفية في العراق. وأصبحت وحدة وسلامة اثنين من البلدان الرئيسية، وليس بلدا واحداً، في خطر. ويمكن للنقاط الست التالية للمزيد

      • ضحايا ختان الإناث يجعلن العادة الضارة تتحول لجريمة

        18 يونيو 2014

        image
        كرفانات متنقلة في المناطق الريفية في القرى، مصر لرفع مستوى الوعي حول ختان الإناث. صورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مصر

         ١٤يونيو هو اليوم الوطني للقضاء علي ختان الإناث تكريما للطفلة بدور شاكر ذات الاثنى عشر عاما من المنيا، والتي راحت ضحية هذه العادة الغير إنسانية في نفس ذات اليوم من عام ٢٠٠٧ . في يونيو ٢٠١٣ ، لقيت سهير الباتع من الدقهلية وتبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما نفس المصير. وتحمل هاتين المأساتين الما موجعا، لكن لم تذهبا هبائا، فنتيجة للتعبئة العامة،تم تجريم ختان الإناث في عام ٢٠٠٧ وفقا للقانون ويجرى حاليا نظر القضية الجنائية الأولي. ختان الإناث هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان وواحد من أسوء أشكال التمييز ضد النساء والفتيات. كان ختان الإناث من القضايا الغير قابله للنقاش إجتماعي السنوات عديدة. والمقبول بشكل كبير نتيجة للعقليات المحافظة، خاصة فى المناطق الريفية بالإضافة الى الظروف الإقتصادية والإجتماعية الفقيرة و ضعف الخدمات العامة. ورغم ارتفاع معدل الانتشار خاصة بين النساء الأكبر سنا ، فإن الفتيات والأمهات اللاتي ينتمين للجيل الجديد هن أكثر تجاوبا مع حملات التوعية لمناهضة ختان الإناث. أشارت بيانات المسح الديموجرافي والصحي حدوث بعض التحسن على مدار العقدين السابقين؛ فوصل معدل الإنتشار فى عام ٢٠٠٨ الى ٧٤% للنساء ما بين ١٥-١٧عاما مقارنة ب٩٥% للنساء ما بين ٣٠-٣٤ عاما . ولكن يبقى مبعث القلق فى ان %٧٢ من الممارسة تتم عن طريق أطباء. ساهمت الجهود المشتركة لنشطاء المجتمع، والمسؤولين، و الوكالات للمزيد

      • إتاحة الفرصة للشباب: سبيل المنطقة العربية إلى المضي قدماً | سيما بحوث

        31 مارس 2014

        image
        يحيى يوسف الدقيس في برنامج التدريب المهني بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. الصورة: صلاح ملكاوي / برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

        يعقد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هذا الأسبوع في تونس منتدى لإطلاق استراتيجية جديدة على المستوى العالمي تضع الشباب في قلب كل ما يقوم به البرنامج من أعمال في مختلف أقطار العالم. فاليوم في جميع أنحاء العالم، يعمل الشباب على تشكيل التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وعلى تطوير المعايير والقيم الاجتماعية، وبناء أسس المستقبل للعالم أجمع. ومن هنا تكتسب هذه الاستراتيجية أهميتها لأنها تتيح لنا دعم الاستفادة من تلك الطاقة بشكل أفضل لصالح الجميع. الاستراتيجية التي تصدر بعنوان "تمكين الشباب من أجل استدامة المستقبل"، ترتكز على رؤية مفادها أن الشباب إذا ما تم تزويده بالمعلومات، و إتاحة الفرصة لمشاركته، وتمكينه من المساهمة في التنمية البشرية المستدامة، فإن الأسر والمجتمعات والأمم تصبح أقوى وتصيرأقدر على الصمود في وجه التحديات التي تواجه العالم اليوم. ولقد شرفت بصفة خاصة كمديرة المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن البرنامج أطلق استراتيجيتة العالمية من تونس، البلد العربي الذي يقف اليوم في موقف قوي على مفترق الطرق بين الشباب والتنمية في المنطقة العربية. فهنا قبل أكثر من ثلاث سنوات قاد الشباب واحدة من أبرز التحولات التي شهدتها المنطقة العربية على الاطلاق – بل وفي الحقيقة العالم بأسره. وألهمت شجاعتهم وصمودهم الكثيرين في أنحاء المنطقة الذين هبوا يطالبون بالكرامة والعدالة الاجتماعية، في واقعة أبهرت الكثير من دول العالم، للمزيد