نبذة عن المؤلف

مجدي مارتينيز سليمان، نائب مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للسياسات الإنمائية

للأطلاع على مزيد من المعلومات والحوكمة الإلكترونية
موارد خارجية
النساء والإنترنت

 كلفت شركة إنتل هذه الدراسة مع مكتب وزارة الخارجية الأمريكية للقضايا العالمية للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ونبض العالم، وهي شبكة عالمية للنساء. ويبدأ التقرير بالرد على أسئلة مثل: ما هو حجم الفجوة بين الجنسين عبر الإنترنت؟ ما يمنع المرأة من الوصول إلى الإنترنت؟ ما سوف يساعد المزيد من النساء على الحصول على الانترنت.

الرإبط إلى موقع ويب إنتل للوصول إلى تقرير

  • فجوة الإنترنت بين الجنسين | مجدي مارتينيز سليمان

    10 يناير 2013

    دورة كمبيوتر تدريبية خاصة مصممة للأشخاص الصم في دمشق، سوريا. الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا

    ثمة إدراك واسع النطاق اليوم للدور الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التمكين للتنمية، في ظل النمو الهائل في القدرة على الوصول إلى تكنولوجيات جديدة، لا سيما الهواتف المحمولة. حيث تجاوز حجم الاشتراكات في الهواتف المحمولة الستة مليارات، في نهاية عام 2012، ثلاثة أرباعها كانت في البلدان النامية. ولكن النساء أقل حظاً: فهن، في الغالب، أقل امتلاكاً من الرجال للهواتف المحمولة بنسبة 21 في المائة وفقاً لآخر تقرير للجنة الاتصالات عريضة النطاق (PDF، 2.4 ميجابايت).

    وتوفر التنمية فرصة لسد هذه الفجوة وغيرها من الفجوات بكفاءة. وأنا أتحدث هنا عن التنمية البشرية المستدامة، عن القدرة على اتخاذ خيارات، وعيش حياة صحية، طويلة، ومستنيرة، ننعم فيها بكل ما هو محل تقدير لدينا.

    ويجب أن نتذكر أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ليست محايدة. فانعدام المساواة القائم بين الجنسين، والسائد في العديد من البلدان، يمكن أن يتفاقم بفعل تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، عندما يتحول عدم تكافؤ فرص التعليم على سبيل المثال إلى جهل رقمي. فعدم وجود معلمات وافتقاد الأمن المحلي يحفزان بقوة على تسرب الفتيات. ولن تتمكن النساء من الوصول لمراكز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المجتمعية إذا لم تحل مشاكل السلامة والأمن بشكل تام.

    ونحن من المناصرين الأقوياء للحكم الديمقراطي وقدرة المرأة على الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالنسبة لنا من قضايا الحكم. ويجب على السياسات العامة والقطاع الخاص التصدي للأسباب الجذرية وجهاً لوجه. فالنساء المتأخرات في مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أقل احتمالاً للتوظيف، ويواجهن المزيد من الحرمان، وسينتهي بهن الأمر إلى احتلال أدنى الدرجات في سوق العمل.

    ويتوافر في حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التي تضم تكنولوجيات الإنترنت والمحمول، إمكانيات كبيرة لتحقيق تحسينات حيوية في حياة أكثر فئات الشعوب استضعافاً. على سبيل المثال:

    تقديم الرعاية الصحية عن طريق الاستشارة عن بعد
    تنمية الزراعية من خلال إمكانية الوصول إلى معلومات الأسعار والخدمات الإضافية
    التعليم والتعلم من خلال المصادر المتوافرة على الإنترنت
    الخدمات المصرفية من خلال الخدمات المصرفية المتنقلة
    المشاركة في عمليات صنع القرار عن طريق تعزيز الوصول إلى المعلومات العامة

    وقد أصدر فريق عمل الأمم المتحدة المعني بأجندة التنمية لما بعد عام 2015 تقريراً أول يذكر فيه أن "العولمة توفر فرصاً عظيمة، ولكن لا يتم تقاسم ثمارها حالياً بشكل متكافئ" وجزء من هذا الانعدام في المساواة قائم على نوع الجنس. ويجب أن يشكل تمكين المرأة جزءاً من الاستجابة. ويمكن تعزيز التمكين جزئياً من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

    تحدّث إلينا: كيف يمكن أن يعود استخدام تكنولوجيا الهاتف المحمول بأفضل فائدة على المرأة؟ شارك بأمثلة من بلدك.