الالتزام بالوعد: نداء وكالات الأمم المتحدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوقف العنف ضد النساء والفتيات

08 مارس 2013

image


في احتفال العالم باليوم العالمي للمرأة، وجهت وكالات الأمم المتحدة القائمة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  نداءً لحكومات المنطقة للوفاء بالتزاماتها بالمساواة بين الجنسين ووقف العنف ضد النساء والفتيات.

تحت شعار موضوع اليوم العالمي للمرأة هذا العام "الالتزام بالوعد: حان وقت العمل لوقف العنف ضد النساء"، ضمت كل من وكالة الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة للسكان وبرنامج متطوعي الأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة فيروس ومرض الإيدز ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى وشبكة مراكز الأمم المتحدة للإعلام أصواتهم إلى نداء الوقف التام للعنف ضد النساء والفتيات في المنطقة.

في السنوات الأخيرة، تكاتفت الحكومات الوطنية ووكالات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني وحققت تقدماً مبهراً في النهوض بحقوق النساء والفتيات. ففي مراكش وبيروت والقاهرة مثلاً، يسير برنامج المدن الآمنة بخطى واثقة وثابتة بهدف إنشاء مدن خالية من العنف والتحرش.

مع ذلك، وبالرغم من التقدم الذي تم تحقيقه، لا يزال العنف ضد النساء والفتيات متفشياً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولا تزال جرائم الشرف المزعومة والاتجار بالبشر والتحرش الجنسي والعنف الأسري واقعاً ملموساً يعيشه كثير جداً من النساء والفتيات. ويعد هذا الواقع مصدر قلق شديد للنساء والفتيات في الدول التي يوجد بها  صراعات.

تتسم البيانات، في حال توافرها، بفظاعتها.  تشير التقديرات أن فتاة من بين كل خمس فتيات في المنطقة عموماً وواحدة بين كل ثلاث في اليمن تتزوج قبل بلوغها الثامنة عشرة من العمر. وتجدر الإشارة إلى أن تشويه/بتر الأعضاء التناسلية للإناث قد انخفض في دول عديدة بالمنطقة وخصوصاً بين الشابات، لكن لا تزال بعض الدول تشهد معدلات انتشار عالية تصل إلى 90%.

مع وصول النساء لشغل مناصب عامة من خلال العملية الديمقراطية، نشهد الآن شكلاً من أشكال العنف يُمارس ضد المرأة بالتهجم عليها أو إيذائها أو الاعتداء جنسياً عليها لا لشيء إلا لأنها امرأة.

إن العنف الذي يُمارس ضد النساء والفتيات لا يضرهن جسدياً وعقلياً فحسب، بل إنه يهدد أيضاً رفاهتهن الاقتصادية والاجتماعية، ويمنعهن من أن يكن قادرات على المساهمة في تنمية بلدهن مالياً واجتماعياً وسياسياً.

تلتزم وكالات الأمم المتحدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالنهوض بحقوق المرأة والقضاء على العنف الذي يمارس ضد النساء والفتيات. وتدعو وكالات الأمم المتحدة، بالعمل مع الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين، لاعتماد وتنفيذ التشريعات التي تحمي حقوق جميع النساء والفتيات وتصونها، بما في ذلك النساء المهمشات والمهاجرات والمصابات بفيروس الإيدز واللاتي يقطن مناطق ريفية وذوات الإعاقات.

كما نعمل أيضاً مع المجتمعات المحلية في جميع أنحاء المنطقة لرفع مستوى الوعي بضرورة وضع حد لجميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات.

في هذا اليوم الخاص، ندعو الدول إلى التقيد بالالتزامات التي تعهدت بها بموجب جميع صكوك حقوق الإنسان المعترف بها دولياً، بما في ذلك اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

لأنه يجب الالتزام بالوعد!

بيانات الإتصال

نيهال حلمي : nihal.helmy@unic-eg.org, 

 

Sarah Brun (UN WOMEN): sarah.brun@unwomen.org,+20 2 2380 1720