جائزة أفكار مشاريع الشباب الإبتكارية في اليمن تبرز إبداعات الشباب في مجال الأعمال الريادية

31 أكتوبر 2013

imageحكومة اليمن، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والجهات المانحة ومؤسسات التمويل الصغير والقطاع الخاص يدعمون الشباب المبتكر صورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

عقد اليوم 31 أكتوبر 2013 مؤتمر صحفي في فندق البستان  لتكريم الفائزين بجائزة أفكار مشاريع الشباب الإبتكارية  و ينتظر ثمانية وعشرون متسابق من كافة أرجاء الوطن بشوق ليوم الـ31 من أكتوبر حيث سيتم إعلان أسمائهم لتقديمهم 16 فكرة إبداعية فائزة بجائزة أفكار مشاريع الشباب الإبتكارية التابعة للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

وستمنح الجائزة مبلغ 20,000 دولار أمريكي لكل فكرة مشروع إبتكاري رابحة وسوف تتلقى المشاريع الرابحة إضافة الى الجائزة المالية دعما فنياً من البرنامج الإنمائي لضمان نجاح تنفيذ هذه الأفكار الطموحة.

وقد شجعت الجائزة والتي هي برعاية وزارة الصناعة والتجارة وبدعم من حكومتي اليابان وكوريا الألاف من الشباب من أنحاء الجمهورية كافة خلال الشهور الماضية لتقديم أفكار تجارية ذات طابع إبتكاري والتي تقدم حلولاً وتحدث فرقاً في حياة الناس وبعض هذه الأفكار الإبتكارية قدمت حلولا لإنتاج الطاقة وتساهم في إزدهار الإقتصاد الأخضر.  

ونظرا لأهمية  دور القطاع الخاص لإيجاد فرص العمل تم دعوة عدد من هيئات القطاع الخاص لكي تكون شريكا حيث ساهمت مجموعة شركات هائل سيعد أنعم وشركاه والشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال بقيمة جائزتين.

فالشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال هي أكبرمشروع صناعي في اليمن وتعتبر الوفاء بالمسئولية الإجتماعية جزء لايتجزء من نجاح أي مشروع تجاري وتعتبرمجموعة شركات هائل سعيد أنعم هي المجموعة الصناعية والتجارية الرائدة في اليمن وتبنت مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات في مختلف المجالات. 

وقد علق إسماعيل ولد الشيخ أحمد المنسق المقيم للأمم المتحدة بقوله: "إن رؤية البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة تسعى نحو النمو الشامل والتنمية المستدامة بالإضافة الى تمكين المجتمع بمن فيهم الشباب والمرأة ليكونوا قوى منتجة, ويلعب القطاع الخاص دوراً فاعلاً كمحرك للنمو الإقتصادي والاستقرار." 

يعلم الفائزون بأن احلامهم التي ظلت في طابور الإنتظار ستتحول الأن إلى حقيقة فقد علقت إحدى الفائزات بقولها: "هذا المشروع هو حلم حياتي والذي أنا مصممة لإنجاحه."

ومن جهة أخرى أضاف وزير الصناعة والتجارة سعد الدين بن طالب "إن مساندة الرواد الشباب الموهوبين سوف يساهم بشكل إيجابي في دعم النمو الإقتصادي وسيقدم حلولاً وتدخلات إبتكارية لمعالجة التحديات الإقتصادية للبلد."

وقد حضر الحفل إسماعيل ولد الشيخ المنسق المقيم للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة وسعد الدين بن طالب وزير الصناعه والتجارة ونائب رئيس البعثه للسفارة اليابانية كاتسومي مورياسو و السفير الكوري لي يونج هو  وعدد من المسئولين في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة وممثلي القطاع الخاص.

جهات الإتصال

كوكب الذيباني، المسئول المختص الوطني للاتصال والمناصرة لمشروع تمكين الشباب اقتصاديا
هاتف سيار:  +(967)712221950